Blog page

Prices of materials in besieged Eastern Ghouta according to Syria Relief

Eastern Ghouta have recently witnessed a military escalation represented by aerial, artillery and missile bombardment targeting all the eastern regions and towns of Ghouta, leaving hundreds of dead and wounded civilians between men, women and children, and massive destruction of residential buildings and properties.

 The military escalation coincided with the cessation of the entry of foodstuffs into Eastern Ghouta that used to be carried on by the contractor (Al-Manfosh). As a matter of fact having his contract expired with the regime, encouraged the local traders to monopolize the foodstuffs and start raising prices in the market, so that every day prices increase more than before.

The hospitals and medical committees at the field level sent a distress call to the international community to provide the relief of medical work and to push on for releasing the siege and allow the urgent medical assistance to be brought into the currently besieged areas, as the suffocating siege and massacres that took place in Ghouta led to the depletion of most of the emergency medical drugs needed to serve the trapped population.

In the past two days, the Eastern Ghouta witnessed a slight easing of the shelling and eventually an aid convoy carrying approximately 1,500 food parcels was able to pass in and enter to the Nashabiya area in Marj.

In addition to what have been discussed above, the regime and it’ Media try to promote and inform the public that a military campaign will be launched on the Eastern Ghouta and that they are importing significant reinforcements to be involved in the planned campaign. As a result, a situation of fear and disturbance among the population in the region has been observed recently due to the promotions and news been listened.

As for the security and living conditions of Duma from Harasta- Arabsin –Madyara side is very bad and the people of these areas are still living in shelters or still being displaced and all their work and businesses are stopped.In parallel to the local market’s prices increments and the unemployment rate that has reached 70% of the population in Eastern Ghouta, the need for urgent assistance is significantly increasing among the population.

School classes have been suspended since the start of the bombing campaign on Al-Ghouta that was recorded with the return of some of the students to catch the academic year.

Prices in the Eastern Ghouta are still about ten times higher than the prices inside the city of Damascus.

New Chemical attack in Eastern Ghouta…!

Medical staff in Shafuniyeh town (C2334 in Map) in #Eastern_Ghouta (Rural Damascus) say 4 women, 6 children and 10 men (two from ambulance team) were brought to a field hospitals symptoms  (one child of them was killed by this attack) indicating Chlorine use (Chemical attack) by Syrian Regime Forces.
#BreakGhoutaSiege
#Syria
#Save_Ghouta

How do you know about Doctors in Syria?

Doctors in Eastern Ghouta are affected by war since it was beginning in Syria. They too face risk to their own lives, and the effects of working with constant fatigue and dealing with horrific injuries in field hospitals.

Doctors are working in to face situations where patients have overwhelming injuries. There is often limited access to medical resources to provide treatment. And the doctors themselves may be in danger.

Doctors can also tell us about their life but in Eastern Ghouta every person lives in Ghouta know about doctors life while doctors really don’t know about their health and families. For example, Ahmad Albukai is one of our medical staff in the field in Eastern Ghouta, He always till us about update from a field and also he works in humanitarian response and field hospital. He works some times in emergency department for along hours then he is working in operations department then he is going to another department to see patients in their rooms. When Doctor Ahmad finds a little time to do another works he goes to @alseeraj.syria office to be able for providing aids to people in Eastern Ghouta with our aids. Doctor Ahmad is not alone. He always works with a team for along time to help people there.

Doctors have a very important role in war: to heal those injured and harmed by war. The challenges of medicine are different from those in civilian practice and it is imperative to tell other doctors around the world how doctors is working in Eastern Ghouta to understand the unique ethical complexity they may face.

They are already angels and they are living among us to help people in need to survive in this world .

Thank Ahmad Abukai and all doctors in Eastern Ghouta, Syria and around the world.

دعم المداجن غير الفعالة في سوريا – حمص

  • إنطلاق من أهداف منظمة السراج في الحفاظ على الحياة وتأمين حياة كريمة للسكان وتحقيق إكتفاء ذاتي للمناطق وبشكل خاص في المناطق صعبة الوصول قامت منظمة السراج بتنفيذ جزء من برنامجها في ريف حمص الشمالي عن طريق استهداف المداجن الغير نشيطة بهدف زيادة انتاج لحوم الدواجن وتأمين فرص عمل عن طريق تشغيل وتفعيل المداجن والمراكز المتبعة بالمداجن كالمسالخ والسيارات ….الخ حيث سنقوم من خلال هذا المشروع على زيادة الانتاج وبالتالي انخفاض الاسعار التي تتناسب مع دخل العائلات في المنطقة.
  • يعتمد المشروع على دعم 18 مدجنة متوقفة عن العمل بمعدل 4000 صوص لكل مدجنة بالإضافة الى 6 مداجن بمعدل 2000 صوص مع تأمين كافة المستلزمات الاساسية (طاقة شمسية – نشارة – وقود – مدعمات غذائية وفيتامينات بالاضافة الى الرعاية البيطرية والمعالجة).
  • كذلك يهدف المشروع الى استرداد جزء من الإنتاج ليتم توزيعه على العائلات الأشد فقرا من خلال عدة معايير وتقدر عدد العائلات التي ستستهدف حوالي 2300 عائلة بمعدل 15 كغ لحم لكل عائلة بالاضافة الى زيادة تأمين كميات لحوم الفروج في الاسواق.

Activating and supporting inactive poultry farms

Starting from the objectives of Alseeraj for Development and Healthcare in the maintenance of life and secure a decent life for the population and achieve self-sufficiency of the regions, especially in the areas of hard to reach, the organization implemented part of its program in the countryside of northern Homs by targeting the inactive poultry to increase the production of poultry meat and job opportunities for The way of operating and activating the huts and the centers used by the slaughterhouses, trucks….etc., where we will through this project to increase production and thus lower prices that are commensurate with the income of families in the region.

The project depends on the support of 18 poultries suspended from work at the rate of 4000 chicks for each one and 6 poultries at the rate of 2000 chicks with all the basic requirements (solar energy s, sawdust, fuel, food subsidies and vitamins) in addition to veterinary care and treatment.

The project aims to recover part of the production to be distributed to the vulnerable families through several criteria and estimated the number of families that will target about 2300 families at a rate of 15 kg chicken meat for each family in addition to increase the amount of meat on the market.

Photos on Eastern Ghouta

كم عدد الأشخاص المحاصرين في الغوطة الشرقية، ما الذي يحدث هناك؟

معظم الأشخاص حول العالم بات يعلم بأن حوالي 370 ألف إنسان يعيشون ضمن المنطقة المحاصرة في الغوطة الشرقية بسوريا حيث تحاصرهم قوات الحكومة السورية وحلفاؤها ف مواقع مختلفة هناك.

في الغوطة الشرقية، حرية الحركة  مقيدة بشدة للناس والسلع، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع  القادمة عبر خطوط الإمداد غير النظامية في آالأشهر الأخيرة ولكن الآن لايوجد خطوط للإمداد بسبب هجوم جديد للنظام السوري وحلفائهم.

في تفاصيل هذا التقرير هنا أرقام الإصابات منذ بدء هذا الهجوم على الغوطة الشرقية وحتى الآن.

حول 2500 مصاب و 500 شخصاً قتلوا جلهم من الأطفال والنساء منذ بدء الهجوم إلى الآن من “جيش النظام السوري” وحلفائه.

تعاني المستشفيات والمراكز الصحية في الغوطة الشرقية المحاصرة  من صعوبة كبيرة  في شراء المستهلكات الطبية والأدوية حيث تعتمد على إمدادات السوق السوداء بأسعار ضخمة وغير معقولة لحد المبالغة بها.

هناك في الغوطة الشرقية تقوم السراج للتنمية والرعاية الصحية بتشغيل 6 من المرافق الصحية (المستشفيات والرعاية الصحية الأولية) حيث لاتزال تعمل على استقبال المصابين بالرغم من تعرضها بين الحينة والأخرى للقصف المباشر.

قامت كوادرنا بالداخل السوري في الغوطة الشرقية بالتبليغ عن عدم إمكانية استيعاب أعداد اكثر من المصابين.

أي منشأة وجوجة في الغوطة الشرقية تستقبل يومياً مايزيد عن 100 إصابة لأشخاص تعرضوا لاستهداف مباشر أو غير مباشر بقذائف المدفعية والضربات الجوية.

التنظيم والفرز.. أو الترياج كمصطلحٍ عالمي… لا يمكن أن يكون أكثر صعوبةٍ مما يواجهونه في كلّ يوم..

والعناية بالمصابين بعد العمليات الجراحية المعقدة.. لا تشمل نفس الإجراءات المعتادة.. الإجراء الأول هو إخراج المريض من المستشفى إلى مكانٍ أكثر أمناً نسبيّاً.. فلا مكان آمنٌ من القصف.. لكن المشافي هددفٌ أوّل..

هنا غوطة دمشق.. حيث يصوغ الأطباء أرقى القوانين وأرفع الأخلاقيات الطبية.

كوادرنا الطبية في الميدان تقول أن المخزون الاستراتيجي من الأدوية واللوازم الطبية بدأ حيز النفاذ بسبب زيادة عدد الإصابات والعمليات الجراحية والعمليات الإسعافية منذ بدأ الهجوم حتى الآن من قبل قوات “النظام السوري” وحلفائه على الغوطة الشرقية.

“السراج للتمنية والرعاية الصحية” تدين بشدة تصاعد أعمال العنف ضد مراكز الرعاية الصحية في سوريا، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي، واتفاقات الحد من التصعيد.

ماتزال السراج تشعر بقلق بالغ لسلامة وحماية نحو 370,000 من السكان الذين ما زالوا محاصرين في الغوطة الشرقية في سوريا ونطالب بالوصول فوراً إلى البلدات المحاصرة في هذه المنطقة حيث يعاني المدنيون العنف اليومي وعدم توفر أساسيات الحياة في ظل الحصار.

 

How many people are under siege in Eastern Ghouta, what is going on?

All people around the world know that of the 370 K people are living in besieged area of Eastern Ghouta in Syria and they are besieged by Syrian government forces in various locations

In Eastern Ghouta, freedom of movement for both people and goods is heavily restricted, leading to high prices for commodities rough in via irregular supply lines in last months but now there are no supply lines due to new attack by Syrian Regime and their allies.

The report details the numbers of injuries and Martyrs that @alseeraj.syria was able to counting them since the attack began to now.

About 2500 people were injuries and 500 people were killed since the attack began to now by Syrian Regime Army and their allies.

With great difficulty, hospitals in eastern Ghouta trapped inside areas under siege to buy medical equipment and medicines depend on black market supplies at inflated prices.

There are 6 health facilities (hospitals and PHC) running by @alseeraj.syria still work in the face of heavy shelling and airstrike attacks on this facilities.

Our doctors in the field tell us that they can’t able to receipt more injuries.

Every facility on the field has been receipting daily more than 100 people which injured by shells and airstrike.

Triage could not be more difficult than what they are facing every day. And the post-surgical care after complex surgeries does not include the same usual procedures. The first procedure is to discharge the patient from the hospital to a relatively safer place. Although there is no safe place from the bombing in the Eastern Ghouta, but hospitals are the first target.

Here is Al Ghouta; where doctors make the most elegant medical laws and ethics..

Our medical staff say that The strategic stockpile of medicine and medical supplies began to come into force due to increase number of injuries and surgical and ambulatory operations since the attack began to now by Syrian Regime Army and their allies.

” Alseeraj ” strongly condemns the escalating violence against healthcare centers in @syria , which flagrantly violate international humanitarian law, and the de-escalation agreements.

@alseeraj.syria appeals to the UN Security Council to issue a resolution to protect humanitarian workers in Syria.

@alseeraj.syria remain extremely concerned for the safety and protection of about 370,000 people who remain besieged in eastern Ghouta in Syria and we call for immediate access to the besieged towns in these district where civilians suffer daily violence and lack of basics under siege.

#BreakGhoutaSiege

#Syria

#Alseeraj_Syria

#Save_Ghouta

رسالة إلى السيد الأمين العام للأمم المتحدة

السيد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس
السادة ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن
السيد المبعوث الأممي الخاص لسوريا ستيفان دي مستورا

لقد دخلت مختلف المناطق في سوريا خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية مرحلة جديدة من التصعيد العسكري. تم خلالها استهداف وقصف أحياء سكانية وأعيان مدنية ومرافق طبية بشكل مباشر في خرق كبير وواضح لأحكام القانون الدولي ذات الصلة. وأدت إلى مقتل مئات المدنيين وجرح مئات آخرين٬ بحسب توثيقات جهات حقوقية مستقلة سورية ودولية. وذلك على وجه الخصوص في مناطق الغوطة الشرقية وإدلب وعفرين.
وكانت العمليات والتطورات العسكرية المختلفة في السنوات القليلة الماضية٬ أفضت إلى تهجير قسري لمئات الآلاف من السكان من محافظات حلب وحمص وريف دمشق. وذلك ضمن سياسة ممنهجة ترتقي لتكون جرائم حرب. وتم تجميع المهجّرين في محافظة إدلب وريف حلب. حيث يرزحون اليوم مع سكان هذه المناطق٬ تحت نيران الطيران الحربي السوري والروسي على الرغم من شمول جزء واسع من هذه المناطق ضمن إتفاقية “خفض التصعيد” التي أعلنت في وقت سابق في آستانة. في وقت ما زال فيه أكثر من ربع مليون مدني يعيشون تحت الحصار المطلق في غوطة دمشق الشرقية للسنة الخامسة على التوالي. وفي ظل ظروف إنسانية بالغة الصعوبة والقسوة. وهم اليوم تحت نيران المدفعية والصواريخ والبراميل العشوائية الغير موجهة والتي ليس لها هدف عسكري محدد سوى تحطيم كل شيء تسقط فوقه.

لقد فاق حجم المأساة السورية ما يمكن وصفه بالكلمات هنا. أو ما يمكن التعامل معه والإحاطة به في سطور قليلة. وأصبح من الواضح أن لا قيمة لحياة المدنيين والسكان ضمن كل المعادلات الحالية على الأرض السورية. ويكون من اللافت دائماً تزامن اقتراب جولات جديدة لمباحثات جنيف مع تصعيد عسكري كبير وخطير يدفع ثمنه السكان المدنيون بالدرجة الأولى دائماً.

ترى المؤسسات السورية الموقعة على هذا الرسالة أن من واجبها لفت نظر المجتمع الدولي إلى:

1- أنّ الأولوية المطلقة الآن في سوريا هي لوقف العمليات العسكرية فوراً. وحماية المدنيين بشكل فعال في أماكن تواجدهم. وإدخال المساعدات الغذائية والطبية للمناطق المحاصرة. على طريق إنهاء الحصار ووقف تحطيم مقدرات حياة تجمعات سكانية كبرى بأكملها.
2- أنّ البحث في التسوية السياسية بما يتضمنه من صياغات دستورية أو خطط إعادة إعمار أو تعافي مبكر٬ دون الخوض فوراً في ضغط دولي قوي وفاعل باتجاه وقف إطلاق النار وحماية المدنيين٬ هو قفز في الفراغ وهروب غير مجدي للأمام. ولن يكون لهذا الجهد أي معنى مع استمرار قتل السكان الذين يفترض أن يكون الدستور العتيد دستورهم. كما يُفترض بأي جهد لإعادة الإعمار أن يصبّ في صالح استعادة هؤلاء السكان لمقدرات وممكنات حياتهم. ما يعني أن مؤتمرات المانحين في بروكسل يجب أن يكون هدفها تحفيز عملية جنيف لإقرار وقف سريع وفوري للعمليات العسكرية في المقام الأول٬ إفساحاً في المجال أمام أي عمليات إعادة إعمار مستقبلية.
3- أنّ فشل الأمم المتحدة مرة تلو الأخرى في ملف وصول المساعدات الإنسانية في سوريا يهدد بتكرار كارثة حلب في غير منطقة في سوريا٬ وفي الغوطة اليوم على وجه الخصوص. لدى المؤسسة الدولية من الإمكانيات المتاحة في هذا الملف ما يؤهلها لتأمين وصول المساعدات الإنسانية للسكان المحاصرين فوراً. شرط توفر الإرادة الحقيقية لذلك ودون إخضاع هذا الملف للنتائج العسكرية ورهنه بالتجاذبات السياسية.

لهذا فإن المؤسسات السورية الموقعة على هذه الرسالة تعلن أنّ أيّ مشاركة فعّالة لها في الجولات المقبلة لمحادثات جنيف٬ كما في مؤتمر المانحين المقبل في بروكسل٬ ستكون متوقفة على مدى الاستجابة الدولية الفعّالة لوقف العمليات العسكرية ووقف استهداف المدنيين٬ من خلال:

1- الضغط الجدّي والفوري والمجدي لوقف العمليات العسكرية فوراً. ومن ضمنها التصعيد الأخير في إدلب وغوطة دمشق من قبل الحكومتين السورية والروسية.
2- البدء جدّياً بإقرار خطة واقعية لتزويد المناطق المحاصرة والسكان المحتاجين بالأغذية والمواد الطبية ضمن عمليات إسقاط جوي أممي فوق المناطق المحتاجة.

الموقعون:

1. الأرشيف السوري
2. الحزب الجمهوري السوري
3. الحياة سلام
4. الرابطة السورية الألمانية
5. الرابطة السورية للمواطنة
6. السراج للتنمية والرعاية الصحية
7. الشبكة السورية لحقوق الإنسان
8. الشرق نيوز
9. العدالة من أجل الحياة
10. اللوبي النسوي
11. المرصد – المركز العربي لحقوق الإنسان في الجولان المحتل
12. المركز السوري للإحصاء والبحوث
13. المركز السوري للإعلام وحرية التعبير
14. المركز السوري للعدالة والمساءلة
15. المعهد السوري للعدالة
16. المنتدى السوري
17. النساء الآن من أجل التنمية
18. بسمة وزيتونة
19. بيتنا سوريا
20. تحالف شمل لمنظمات المجتمع المدني
21. حماة حقوق الإنسان
22. دولتي
23. رابطة المحامين السوريين
24. رابطة المستقلين الكرد السوريين
25. رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا
26. سند لذوي الاحتياجات الخاصة
27. سوريون من أجل الحقيقة والعدالة
28. مؤسسة التأخي لحقوق الإنسان
29. مؤسسة اليوم التالي
30. مؤسسة سوا
31. مجموعة سنبلة من أجل التعليم والتنمية
32. مركز الكواكبي للعدالة الانتقالية وحقوق الإنسان
33. مركز توثيق الانتهاكات
34. مكتب التنمية المحلية ودعم المشاريع الصغيرة
35. منظمة الكواكبي لحقوق الانسان
36. منظمة المرأة السورية
37. منظمة المعتقلات السوريات (ليليت)
38. منظمة حلم الياسمين
39. منظمة قدرة
40. منظمة كوردا
41. مواطنون من أجل العدالة والسلام
42. مواطنون من أجل سوريا
43. نبع الحياة
44. وحدة المجالس المحلية
45. نقابة محامي درعا الأحرار
46. مجلس محافظة درعا
47. مجلس محافظة القنيطرة
48. دار العدل في حوران
49. هيئة الإصلاح العمرية
50. جمعية المرأة السورية للتنمية
51. جمعية المرأة السورية , سلام
52. جمعية مريم لتميكن المرأة في القنيطرة
53. نقابة الأطباء الحرة بدرعا
54. هيئة العمري للعدالة الانتقالي